الرئيس عباس: ننتظر رد حماس على مبادرة معبر رفح والأخيرة لا تريد الانتخابات



قال الرئيس محمود عباس في كلمته من قصر الرئاسة ببيت لحم ان أراضي الكنائس أراض مقدسة لا يمكن تسريبها لأي أحد، مشيراً إلى أن هناك تنسيق كامل بين السلطة والسلطات الاردنية بخصوص الاماكن المقدسة.

وأضاف ان التنسيق مع الاردن سيكون من خلال لجنة متخصصة مرتقبه.

وأكد الرئيس على ان السلطة الفلسطينية هي انجاز من انجازات الشعب الفلسطيني لا يمكن التخلي عنه.

وأضاف ان ما بعد السلطة لا يمكن ان يكون الا دولة مستقله، ولا توجد سيناريوهات غير ذلك، ولا تقبل القيادة أي مقترحات غير ذلك من أي جهة.

وبخصوص اللجنة التي شكّلها الرئيس لدراسة الأوضاع السياسية، فإنها لجنة تدرس بدائل سياسية لحلول سهلة في إطار المبادرة العربية للسلام.

وبما يخص قرارات المجلس المركزي، أكد الرئيس أن اللجان المركزية والتنفيذية ستجتمع اعتباراً من الأسبوع القادم، وكذلك ستلتئم اللجان الامنية في المحافظات لتقديم توصياتها التي تلتزم القيادة بها.

وفي سياق الوحدة الوطنية، قال الرئيس ان حركة حماس ترفض إجراء انتخابات عامة، وأن حركة فتح ما زالت تمد يد المصالحة وانهاء الانقسام.

وأعلن عن موافقته على مبادرة الفصائل الفلسطينية حول حل مشكلة معبر رفح رغم المآخذ عليها، منتظراً رد حركة حماس عليها لترى النور. وقال :” إن رئيس الوزراء أعلن موافقته على المبادرة وهو يتكلم باسم الرئاسة ولكن المشكلة لدى حماس التي ردت بأنها لازالت تدرس المبادرة.

وتابع: “الاستيطان من عام 1967 جميعه غير شرعي، وهذه أرضنا وسيطلعون منها، اليوم أو غداً ولكنهم سيخرجون منها، كما عملوا في قطاع غزة في ليلة واحدة خرجوا من الأرض، والان تطلب السلطة وقف الاستيطان لكي تبدأ المفاوضات، ولكن الجانب “الإسرائيلي” يرفض إيقاف الاستيطان وكذلك المفاوضات، ورغم المآسي ليس هناك طريق غير السلام، والمفاوضات السلمية للوصول إلى حل الدولتين”.

وأضاف: نتمنى ان تسمعونا وترحمونا، لأننا شعب موجودين ولن نخرج من أرضنا، ومن بلدنا ومن بيوتنا”.

وطالب الرئيس المجتمع الدولي بضرورة العمل لتحقيق دولة فلسطينية كاملة السيادة، كما ترحم الرئيس على شهداء فلسطين وتمنى للجرحى الشفاء والاسرى التحرر من

ظلمة السجن، وخاصة الأطفال، مستنكراً قيام الاحتلال باعتقالهم.

Leave a Comment


× seven = 63